مصر ضمن قائمة أفقر 30 دولة فى المياه عالمياً

2011-03-22

“المياه” مشكلة العقود المقبلة حيث يعاني ملايين البشر في جميع أنحاء العالم من نقصان مياه الشرب العذبة، وتشير بيانات رسمية إلى أن أكثر من شخص من ثلاثة لا يستطيع الحصول على المياه، في ضوء ذلك أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري أن نصيب الفرد فى مصر من المياه يبلغ حوالى 700 متر مكعب في العام وهو ما يجعل مصر ضمن قائمة أفقر 30 دولة في العالم من حيث المياه.

وأكد اللواء أبوبكر الجندي،رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن الجهاز أعد دراسة عن المياه ضمن التقرير السنوى لإحصاء البيئة لعام 2008 الذى يجرى إعداده حاليا ، مشيراً إلي أن الدراسة أكدت أن نسبة الفاقد في المياه النقية بلغت نحو 20% في مصر عام 2008 مقابل 21% في العام السابق.

وتوقع رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري بأن يصل إجمالي كمية الموارد المائية المتاحة في مصر عام 2017 الى 71.4 مليار متر مكعب مقابل احتياجات مائية تصل إلى 86.2 مليار متر مكعب عن نفس العام .

وأوضح الجندي في تصريحاته التى أوردتها شبكة الاعلام العربية “محيط” أن حصة مصر من مياه النيل تبلغ 55.5 مليار متر مكعب سنويا علاوة على 6.2 مليار متر مكعب مياه جوفية وحوالي 8 مليارات متر مكعب من مياه الصرف الزراعي المعالج.

وأشار إلى أن الحكومة تبذل جهودا لزيادة كمية المياه النقية المنتجة والتي وصلت إلى 8582 مليون متر مكعب عام 2008 بزيادة قدرها 18.4 بالمئة عن العام السابق له ، مبينا إن نصيب الفرد من كميات المياه المستهلكة النقية يصل إلى 91.9 متر مكعب عام 2008 بزيادة قدرها 17.8% عن العام السابق له.

وذكر الجندي أن القياسات الفنية الناتجة عن الفحوصات التى تجرى على عينات من مياه النيل أثبتت انخفاضاً ملحوظاً فى نسب الملوثات فى العام الحالى 2011 مقارنة بالعام الماضي .

وأوضح أن الإحصاءات أظهرت تحسناً ملحوظاً فى معالجة مياه الصرف الصحي وإعادة استخدامها وتدويرها حيث بلغت كميتها 1.8 مليار متر مكعب سنويا.

حرب البلدان الثلاثة المائية

ويقول ايريك اورسينا، مؤلف كتاب “رحلة في بلاد القطن ومستقبل المياه” ان النيل هو شريان الحياة في ثلاثة بلدان، هي السودان واثيوبيا ومصر التي تستخدم الان %98 من مياهه، فيما لاتتعدى حصة اثيوبيا %1، مشيرا الى ان سكان هذا البلد سيرتفع عددهم في العام 2025 الى 120 مليون نسمة، وسيحتاج هؤلاء الى كميات كبيرة من المياه، وانعدام توفرها سيؤدي ربما الى نشوب حرب على مياه النيل بين الدول الثلاثة.

يسلط الخبير اورسينا على تجربة اسرائيل في التعامل مع مشكلة المياه ويعتبرها “اكثر دول العالم براعة” في ادارة المياه، اذ انها طورت انظمة تقلص تبديد المياه وقال ان خبراء وباحثي جامعة النقب يعملون من اجل تحويل الصحراء الى مساحات خضراء، مشيراً إلى أن اسرائيل سرقت مياه دول الجوار، وقطعت مياه بحيرة طبريا عن الاردن الذي كانت تفيض فيه المياه في الماضي وهي اليوم شحيحة.

لقد كشف مؤتمر المياه الاقليمي في الشونة الواقعة على بعد55 كلم غرب العاصمة الاردنية عمان عن وجود تحفظات مصرية على مشاريع مائية تنفذها اسرائيل على روافد النيل في اثيوبيا وكينيا ومشروع قناة البحرين “الاحمر والميت” وان وفدها هدد بأن بلاده لن تتهاون ازاء اي تهديد لامنها المائي.

ومع جدية المشكلة، الا انه يجب الاقرار بأن المياه ليست نفطا وهي على خلاف النفط لا تنضب، وبالتالي فإن المطلوب لمواجهة شحتها، وضع ستراتيجيات محددة وتنفيذ مشاريع جدية لجعل المياه متوفرة للجميع.


مجلة الكترونية تهدف إلى ايصال المعلومة الى القارئ بأقل مجهود ممكن وبإيجاز توفيراً للوقت.

تابعنا على

Copyright © Twesto. All rights reserved.
Twesto.com is a property of Ahmed Melege.